U3F1ZWV6ZTM3NzI2MDkxNzkyNTQ4X0ZyZWUyMzgwMDg4MDkxMDM4OA==

النظام الأساسي.. أعلاكوش يكشف الشروط الجديدة لمواصلة الحوار


  عقد رئيس الحكومة السيد عزيز أخنوش، يومه الإثنين 30 أكتوبر الجاري بالرباط، بحضور وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، ووزير الإدماج الاقتصادي والمقاولة الصغرى والشغل والكفاءات، اجتماعات مع النقابات التعليمية الموقعة على اتفاق 14 يناير 2023، ويتعلق الأمر بكل من الجامعة الوطنية للتعليم UMT، والنقابة الوطنية للتعليم CDT، والجامعة الحرة للتعليم UGTM، والنقابة الوطنية للتعليم FDT.

وفي هذا الصدد أكد السيد يوسف أعلاكوش الكاتب العام لنقابة الجامعة الحرة للتعليم في تصريح صحفي أن النقابات التعليمية عبرت للسيد رئيس الحكومة عن رفضها لهذا النظام الأساسي لأن وزير التربية الوطنية أَخَلَّ بالمنهجية التشاركية حيث قرر بشكل أحادي الذهاب بنص "مبثور" إلى المصادقة بالمجلس الحكومي , الشيء الذي أجج احتجاجات مشروعة لأن هذا النص لم يدخل التعديلات التي قدمتها النقابات التعليمية لوزير التربية الوطنية.

وأوضح السيد يوسف أعلاكوش أن السيد رئيس الحكومة تَفَهَّمَ  كل المطالب التي قدمتها النقابات على مستوى المنهجية أو على مستوى المطالب على اعتبار أن الارتقاء بالوضعية المهنية والمالية لنساء ورجال التعليم مطلب أساسي وضروري لأجل الإصلاح المنشود.

وأضاف أن النقابات التعليمية عَبَّرت عن عزمها مواصلة الحوار بإشراف من رئيس الحكومة وبشروط جديدة وبضمانات هذا الأخير وبحضور وزراء القطاعات الوزارية المعنية, حيث بهذه الطريقة ستنتهي حجج الوزارة السابقة بضرورة استشارة هذه القطاعات حيث ستمكن الشروط الجديدة عمليا من مناقشة كل القضايا بما في ذلك المالية .

وأوضح السيد أعلاكوش أن كل هذه المستجدات تعني عمليا رفض النظام الأساسي الذي سيتم تعديله على أرضية المطالب الحالية لنساء ورجال التعليم المهنية والمادية التي سيتم إدراجها في هذه التعديلات.

وأشار السيد أعلاكوش أن كل هذه المستجدات تعني العودة إلى ما قبل 20 شتنبر 2023 وهو التاريخ الذي تم فيه اتخاذ قرارات متسارعة من قبل وزارة التربية الوطنية لتمرير هذا النظام الأساسي المرفوض بشكل أحادي حيث سيتم الرجوع إلى تصحيح الوضع ومناقشة كل الملفات بما في ذلك ملفي التعويضات والزيادة في الأجور.

وأضاف أن الموافقة المبدئية لرئيس الحكومة قبلتها النقابات التعليمية على اعتبار أنها مطلب آني لأسرة التعليم وأن النقابات ستواصل التعبئة حيث ستقوم بوقفة احتجاجية إنذارية أمام مقر وزارة التربية الوطنية يوم 2 نونبر احتجاجا على ما قام به شكيب بنموسى من استهتار بالحركة النقابية والذهاب لوحده من أجل فرض الأمر الواقع.

تربية ماروك - تجمع الأساتذة


خدمة تبليغ مسير

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة