U3F1ZWV6ZTM3NzI2MDkxNzkyNTQ4X0ZyZWUyMzgwMDg4MDkxMDM4OA==

إضراب جديد لأربعة أيام بقطاع التعليم، و"تجاهل الوزارة" أحد الأسباب حسب التنسيقية

 


نسخة إضرابية جديدة دعا لها المجلس الوطني للتنسيقية الموحدة لهيئة التدريس وأطر الدعم بالمغرب المنعقد بالدار البيضاء الخميس الماضي. وكما كانت نسخة الأسبوع الأخير، فالمدرسون وأطر الدعم مدعوون للاضراب أيام الثلاثاء 31 أكتوبر، والأربعاء و الخميس والجمعة (1-2-3- نونبر) وحضور الوقفات الاحتجاجية يوم الخميس 2 نونبر 2023 أمام المديريات الإقليمية، تجسيد وقفات احتجاجية خلال الفترة الصباحية والمسائية لمدة ساعتين يومي الاثنين والسبت من نفس الأسبوع داخل المؤسسات. 

أعضاء المجلس الوطني عبروا في بلاغهم الذي توصلت أخبارنا بنسخة منه، عن أسفهم البالغ إزاء ما وصفوه بالتعاطي غير المسؤول لوزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة مع ما تقتضيه الظرفية الحالية للقطاع.. معبرين عن رفضهم التام والقاطع لمضامين النظام الأساسي المجحف، ودعوا الوزارة إلى الاستجابة للملفات المطلبية

العادلة لجميع الفئات، مع التشديد على المشاركة الفعلية لممثلي كافة الفئات المتضررة في صياغة مضامين نظام أساسي جديد، عادل و منصف، و محفز للجميع، مع تحميلهم الوزارة الوصية تبعات سياساتها غير المسؤولة، والتنبيه على مغبة المساس بالحقوق الدستورية للعاملين في القطاع، وعلى رأسها حقهم في الإضراب عن العمل مع تمتيعهم بكامل أجرتهم، محذرين من أن كل مساس بهذه الحقوق سيقابل بخطوات تصعيدية غير مسبوقة، ودعوا بالمقابل كافة الأساتذة وأطر الدعم بالمديريات غير المهيكلة إلى الإسراع بتشكيل مجالسهم الإقليمية والجهوية

للتنسيقية الموحدة لهيئة التدريس وأطر الدعم بالمغرب، والالتحاق بركب النضال، مع ضرورة حفاظ القواعد الأستاذية على الزخم النضالي، والتجسيد العملي لمعاني التكتل ووحدة الصف، والانخراط المسؤول في التصدي لكل الحملات التي تشوش على نضالات الشغيلة التعليمية يؤكد البلاغ.

أخبارنا المغربية


خدمة تبليغ مسير


تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة