U3F1ZWV6ZTM3NzI2MDkxNzkyNTQ4X0ZyZWUyMzgwMDg4MDkxMDM4OA==

أخنوش وبنموسى يناقشان مشاورات التعليم

 


   عقد رئيس الحكومة اليوم الجمعة اجتماعا مع وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة من أجل الوقوف على مدى تقدم تنزيل مخرجات المشاورات الوطنية الموسعة لتجويد المدرسة العمومية، التي نظمتها الوزارة باعتبارها منهجية تشاركية لتجويد التعليم وتنزيل إصلاحه. كما تم استعراض المراحل المقبلة لتنزيل مختلف التوصيات التي أثمرتها هذه المشاورات.

  وتجدر الإشارة أن وزارة التربية الوطنية أكدت في بلاغ سابق أنها ستطرح خلال شهر شتنبر الجاري توصيات المشاورات الوطنية التي أطلقتها مؤخرا لتجويد المدرسة العمومية، تحت شعار "تعليم ذو جودة للجميع"، والنقاش المؤسساتي المفتوح مع مختلف الفاعلين والمتدخلين، تفعيلا للمنهجية الديموقراطية التشاركية المنصوص عليها في دستور المملكة في صياغة ووضع سياسة الجودة للمدرسة العمومية، واعتبارا لكون قضية التعليم تشكل صلب الرهانات التنموية بالمغرب.

وتتجلى المحاور الرئيسة لخارطة الطريق وأهدافها المرتكزة على التلميذ من خلال تمكينه من تملك أهم الكفايات والمهارات الأساس عند استكمال طور التعليم الإلزامي، مما يؤهله إلى تحرير طاقاته وقدراته وتحقيق ذاته، مع الاستفادة من الدعم الاجتماعي الذي توفره الدولة والشركاء المنخرطون في هذه الدينامية، وفق مقاربة دامجة.

 كما تؤكد أيضا على محورية ودور هيئة التدريس، باعتبارها إحدى ركائز ودعامات المنظومة التربوية الوطنية مشددا على أن تثمين دورها  ومبادراتها وتكوينها التكوين الجيد والمتين من شأنه أن يعزز انخراطها في تجويد المدرسة، فضلا عن ارتكاز مشروع خارطة الطريق على المؤسسة التعليمية، وذلك من خلال توفير مؤسسات تعليمية عصرية، متسمة بالفعالية، ويؤطرها فريق بيداغوجي دينامي، كما توفر بيئة مواتية لتنمية قدرات التلاميذ ومهاراتهم.

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة