U3F1ZWV6ZTM3NzI2MDkxNzkyNTQ4X0ZyZWUyMzgwMDg4MDkxMDM4OA==

بيان التنسيقية الوطنية لموظفي وزارة التربية الوطنية المقصيين من خارج السلم

التنسيقية الوطنية لموظفي وزارة التربية الوطنية المقصيين من خارج السلم تدعو لحمل الشارات يومي 19 و 20 أكتوبر وخوض إضراب وطني إنذاري يوم 21 أكتوبر 2020 مصحوبا بوقفات أمام المديريات الاقليمية أو الجهوية.
  فأمام تعنت الوزارة الوصية ومعها الحكومة في الاستجابة لمطلب التنسيقية الوطنية لموظفي وزارة التربية الوطنية المقصيين من خارج المسلم في تحقيق مطلب الترقي إلى خارج السلم ، وتماشيا مع الظروف المرحلية و الراهنة التي أملتها جائحة وباء كورونا ، عقدت اللجنة الوطنية لقاء تواصليا عن بعد يومه الجمعة 9 أكتوبر 2020 على الساعة 10 ليلا والذي حضره جل أعضاء اللجنة ، حيث تمت مناقشة النقاط التالية ضمن جدول الأعمال:
 1. واقع التنسيقية وطنيا وجهويا وإقليميا ، وواقع المجلس الوطني واللجنة الوطنية في ظل إكراهات الوباء.
2. افاق النضال المقبلة للتنسيقية وطنيا وجهويا واقليميا .
3. وضعية بعض فئات أطر التربية و التعليم في ظل عدم استجابة الحكومة لمطالبها ( الزنزانة 10 ضحايا النظامين - حاملي الشهادات العليا الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد )      عرف اللقاء نقاشا جدا و مسوولا حول النقاط المدرجة مع استحضار الإكراهات الحالية و حالة الاستثناء التي يفرضها الوضع الوبائي بالبلاد و التي أثرت بشكل كبير على جميع المستويات ، وكذلك الظروف الذاتية التي تعرفها التنسيقية الوطنية تنظيميا ونضاليا . وقد عبر جميع أعضاء اللجنة على ضمان استقلالية التنسيقية الوطنية وعلى ضرورة رص الصفوف والتشبث بمطلب الحق في الترقي إلى خارج السلم وقد انتهى اللقاء إلى النقط التالية :
1 - دعوة الوزارة إلى التعاطي المعقول مع ملف المقصيين من خارج السلم و بالجدية اللازمة وتحميلها تبعات تماطلها غير المجدي .
2. دعوة جميع المقصيات والمقصيين إلى حمل الشارات يومي 19 و 20 أكتوبر 2020 وكذا خوض اضراب وطنى إنذاري يوم 21 أكتوبر 2020 مصحوبا بوقفات أمام المديريات الاقليمية أو الجهوية.
3. دعوة كل الاطارات النقابية لدعم ومساندة نضالات المقصيات والمقصيين من خارج السلم ووضع ملفهم ضمن أولوياتها الترافية وتحمل مسؤوليتها التاريخية بخصوص هذا المطلب العادل والمشروع .
4.تنديدها بالتعامل القمعي مع مطالب الشغيلة التعليمية المطالبة بتسوية وضعيتها ( الزنزانة 10 - ضحايا النظامين - حاملي الشهادات العليا . الاساتذة الذين فرض عليهم التعاقد ...
 

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة